فوائد الصيام لمرضى ارتفاع الضغط

دار مسنين

فوائد الصيام لمرضى ارتفاع الضغط

 

Contents

هل يؤثر الصيام على مريض الضغط؟

 

ضغط الدم هو القوة التي يمارسها الدم على جدران الأوعية الدموية نتيجة ضخ الدم

عن طريق العضلة القلبية إلى باقي الجسم،

 

ويقاس بالملليمتر الزئبقي بقيمتين إحداهما الضغط الانقباضي والأخرى هي الضغط الانبساطي، وهناك حالتين من أمراض الضغط الدموي هما:

 

ارتفاع ضغط الدم:

غالبًا ما يرتبط هذا الارتفاع بنمط الحياة والعادات غير الصحية مثل التدخين، شرب الكحول،

زيادة الوزن وعدم ممارسة الرياضة، وفي حال تركت هذه الحالة

بدون علاج قد تسبّب العديد من الأمراض الأخرى المرتبطة بها كأمراض القلب والكلى.

 انخفاض ضغط الدم:

وهي حالة أقل شيوعًا قد تسبّبها الأدوية كأثر جانبي، كما يمكن أن تكون ناتجة عن حالات صحية مثل الجفاف أو قصور القلب.

 

 وإنّ الصيام في شهر رمضان يتداخل مع قيمة الضغط ويؤثر عليها،

لذلك يتمّ تاليًا ذكر أهم فوائد الصيام لاضطرابات الضغط الدموي:

 

فوائد الصيام لمريض الضغط

 

وفقًا لعيادة كليفلاند فيمكن أن يساعد الصيام في شهر رمضان على تقديم العديد من الفوائد لمرضى اضطرابات الضغط الدموي كخفض الضغط المرتفع

 

وتتضمن أهمّ فوائد الصيام لمرضى الضغط الدموي: فوائد الصيام لمرضى ارتفاع الضغط في دراسة لافتخار علم وزملائها في قسم علوم الصحة والمجتمع في كلية العلوم الطبية التطبيقية في جامعة الملك سعود في الرياض في المملكة العربية السعودية، نُشرت عام 2019 م،

 

وتناولت تأثير الصيام في تحسين الضغط الدموي والمؤشرات الحيوية لمخاطر الأمراض القلبية والالتهابية،

 

 وكان أهمّ ما جاء في الدراسة:

تمت متابعة 78 رجلاً بالغًا تتراوح أعمارهم بين 20-85 عامًا صاموا خلال شهر رمضان لمدة 29 يومًا متتاليًا من شروق الشمس حتى غروبها بمعدل 16 ساعة يوميًا.

ترافق الصيام في شهر رمضان مع انخفاض ضغط الدم، علامات خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مستويات سكر الدم، والتغيرات الصباحية في مستويات الكورتيزول.

 

تبين من الدراسة: ” أنّ الصيام في شهر رمضان مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية، ويفيد في تقليل الالتهاب بشكل خاص عند كبار السن “. وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ قيمة الضغط الدموي الطبيعي تبلغ 120/80 ملم زئبقي،

 

ويعد الضغط منخفضًا في حال كانت قيمته أقل من 90/60 ملم زئبقي، وعادةً ما ينصح بالقياس الصباحي للضغط منزليًا قبل الطعام لكون الضغط قد ينخفض بعد وجبة الطعام،

حيث يتدفق الدم بشكل أكبر للمعدة والأمعاء خلال فترة الهضم بالترافق مع تضيق الأوعية الدموية للحفاظ على الضغط الدموي، ولكن في حال وجود اضطراب يؤدي لعدم استجابة الأوعية الدموية بشكل صحيح قد تحدث أعراض مثل:

 

الدوار.

 الإغماء.

الألم في الصدر.

 اضطراب الرؤية.

 الغثيان.

 

وبناءً على ذلك يجب على مرضى ضغط الدم المنخفض الحذر من احتمالية هبوط إضافي في ضغط الدم بعد الإفطار وظهور الأعراض السابقة، لذا يتوجب مناقشة الوضع الصحي مع الطبيب واتباع النصائح التي سيتم ذكرها لاحقًا.

 

متى يمكن لمريض الضغط أن يفطر في رمضان؟

إنّ الصيام في شهر رمضان قد يزيد بشكل آمن وفعال من فقدان الوزن كما يحسن نسبة السكر الدموية

لذلك يعد الصيام من الأنظمة الغذائية الآمنة والفعالة لتخفيف الوزن،

ولكن قد يكون الصيام غير آمن للبعض، وأهمّ الحالات الصحية التي يمكن للصائم الإفطار فيها:

انخفاض نسبة السكر وقيمة الضغط الدموي:

يجب استشارة الطبيب لتحديد إمكانية الصيام في حال المعاناة من انخفاض الضغط الدموي، وانخفاض نسبة السكر في الدم. التداخل مع تأثير الأدوية: قد يؤثر تناول الإنسولين أو بعض الأدوية الأخرى على مستوى السكر الدم مع عدم القدرة على تعديلها بتناول الطعام خلال الصيام.

 اضطرابات الشراهة:

يجب استشارة الطبيب في حال وجود تاريخ من اضطرابات الأكل، لأنّ دورة الصيام تتشابه لحد كبير مع دورة الشراهة ممّا يؤدي لانتكاس الحالة.

عدم القدرة على تناول الأدوية:
يترافق الصيام مع عدم القدرة على تناول الدواء اللازم في موعده، لذلك يجب استشارة الطبيب لضرورة تعديل موعد الدواء أو تحديد إمكانية الإفطار.

نصائح لمرضى الضغط في رمضان

إنّ خفض ضغط الدم المرتفع يمكن أن يساعد في الحماية من النوبات القلبية، السكتة الدماغية، أمراض الكلى،

وأمراض العيون، لذلك تهدف الإرشادات الصحية تشجيع خفض الضغط المرتفع للتقليل من اختلاطات مرض الضغط على أعضاء الجسم،

 

 ومن أهم الإرشادات ما يأتي:

 

نصائح لمرضى ارتفاع الضغط يمكن أن يساعد إحداث تغيير في نمط الحياة على التحكم في مستويات ضغط الدم والوقاية من ارتفاعها،

 

وحتى في حال تناول أدوية الضغط بانتظام، هناك بعض النصائح التي قد تساعد على تنظيم الضغط خلال شهر رمضان، وأهمّها:

 

تناول الأطعمة الصحية:

يجب التركيز على الفواكه، الخضراوات، الحبوب الكاملة، الدواجن، الأسماك، والألبان قليلة الدسم. تقليل الملح في النظام الغذائي:

 

يمكن تقليل هذه الكمية عن طريق تجنب وضع الملح في الأطعمة.

 

زيادة النشاط البدني:

 

يمكن أن يساعد النشاط البدني المنتظم على خفض ضغط الدم، التحكم في مستويات التوتر، وتقليل مخاطر العديد من الحالات الصحية.

السيطرة على التوتر: يمكن أن يساعد تقليل التوتر في تخفيض الضغط الدموي عبر ممارسة تمارين استرخاء العضلات، التنفس العميق، والنشاط البدني المنتظم.

 

 مراقبة الضغط في المنزل:

 

تتيح هذه الطريقة الاحتفاظ بسجل يومي من القياسات لمراجعة الطبيب بها.

نصائح لمرضى انخفاض الضغط

نادرًا ما يتطلب انخفاض الضغط الدموي للعلاج الدوائي، وهو لا يسبّب علامات أو يؤدي لحدوث أعراض خفيفة فقط،

ففي حال وضوح السبّب كأن يكون أثرًا جانبيًا لتناول بعض الأدوية فتغيير هذا الدواء يعالج الأعراض،

ولكن في حال عدم وضوح السبب قد تساعد النصائح الآتية في تخفيف الأعراض التي قد تحدث خلال الصيام في شهر رمضان:

 

 

في حال ظهرت الأعراض أثناء الوقوف يؤدي وضع قدم واحدة على حافة الكرسي

والانحناء قد الإمكان لتشجيع تدفق الدم من الساقين للقلب.

تناول وجبات منخفضة الكربوهيدرات:

 للمساعدة في منع انخفاض ضغط الدم بشكل حاد بعد الطعام. شرب الكافيين:

 

قد يؤدي شرب الكافيين أو الشاي لتقليل أعراض انخفاض الضغط الدموي.
ومن المهم القيام بتقسيم الوجبة الكبيرة إلى وجبات أصغر تلافيًا لانخفاض الضغط، والحرص على أن يحتوي الإفطار والسحور على الأطعمة الغنية بحمض الفوليك وفيتامين ب12 إضافةً للملح

مع الانتباه إلى عدم الإكثار منه تجنبًا للعطش.

 

 

السابق
فطور رمضان لكبار السن
التالي
أعراض الإصابة بداء الملوك

اترك تعليقاً