نمط غذائي لكبار السن في رمضان

نمط غذائي لكبار السن في رمضان

نمط غذائي لكبار السن في رمضان

تعاني شريحة عريضة من كبار السن العديد من الأمراض أغلبها مزمنة، ما يتطلب رعاية خاصة في رمضان واتباع أساليب تعينهم على صوم الشهر الكريم.

 ومن الضروري قبل أخذ قرار بالصوم من عدمه أن يجري كل شخص كبير في السن التحاليل والفحوصات اللازمة

مع استشارة الطبيب المختص؛لتجنب حدوث تبعات غير مرضية بعد الصوم.

 

الاحتياجات الغذائية الأساسية لكبار السن :

الاحتياجات الغذائية الأساسية للمسنين هي مماثلة لتلك التي تكون للصغار جدا وينبغي أن يكون هناك اتباع لنظام غذائي متوازن يضم كميات كافية من الأغذية الصحية والمغذية بشكل عام ،

يجب أن تحتوي خطة نظامهم الغذائي :

– الكربوهيدرات (أساسا من الحبوب ، الأرز البني ، والمعكرونة ، والحنطة ، والبطاطا )

– البروتينات (على حد سواء غير الخضار بما في ذلك البيض والسمك واللحوم والفول والبقول، وغيرها)

– الفواكه والخضار الطازجة (لا يقل عن خمس حصص يوميا)

 

الناس الذين تتراوح أعمارهم بين يجب توجيه واضح من الأطعمة الدهنية ، والأطعمة المصنعة ، والملح الزائد والشرب والتدخين وغير ذلك وإلى وظائف عادية من أعضائهم الداخلية يمكن ان تتاثر ، والتي يمكن في نهاية المطاف ان تؤثر سلبا على صحتهم.

النصائح الطبية لغذاء كبار السن في رمضان :

– تناول الغذاء الغني بالفيتامينات ، والمعادن ، والاكثار من الأطعمة المحتوية على الألياف لعلاج الامساك الذي قد ينتج عن الصيام .

– تناول الغذاء الغني بالبروتين الخالي من الدهون ، ويفضل الاعتماد على الاسماك ، واللحوم البيضاء ، والبروتين النباتي ، وينصح بتناول كم من البروتين 1-1.5 جم/كجم يومياً ، للقضاء على الضعف الجسماني الذي يصيب كبار السن .

– تعويض نقص السوائل خلال فترة الصيام بشرب كمية من السوائل وخاصة الماء ، لتفادي جفاف الكلى والحفاظ على سلامتها ، اذ ينصح بشرب لترين أو ثلاثة من الماء في الفترة من بعد الافطار وحتى السحور ، كذلك يوصى بالابتعاد عن شرب المياه الغازية ، والاكثار من شرب المشروبات والعصائر الطبيعية والتي تكثر في شهر رمضان ، مثل التمر هندي ، والعرقسوس ، والخروب ، والكركدية ، والدوم .

– تناول الطعام قليل الملح ، والمخللات ، والأطعمة الحريفة خاصة لمرضى الضغط المرتفع .

– تناول الطعام المطبوخ اللين لتسهيل مضغ الطعام ، وتفادي عسر الهضم والامتصاص .

– تناول الغذاء الغني بالحديد ، لما له من أهمية لكبار السن ، اذ ينصح بتوفيره بشكل يومي خلال الوجبات ، اذ يوجد في السبانخ ، والفاصوليا البيضاء ، والجرجير ، واللحوم الحمراء ، والكبدة ، والتونة .

– تناول الأغذية الغنية بفيتامين ب12 ، لأهميته في الوقاية من التهاب الاعصاب الذي يصيب كبار السن بكثرة ، وخاصة مرضى السكر

– الاكثار من الخضروات في وجبتي الافطار والسحور ، لأهميتها لوجود الألياف التي تمنع الاصابة بعسر الهضم ،

ويفضل طهي الخضروات بطريقة صحية بعيداً عن التسبيك ، والاعتماد على الخضروات المسلوقة ، أو الطازجة ، وطهي الخضروات بشكل جيد لسهولة مضغها لكبار السن .

– يوصى بعدم الافراط في تناول البقول في شهر رمضان ، لتفادي الاصابة بالانتفاخ ، وأمراض القولون .

– البعد عن شرب المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة والشاي ، لأن الكافيين مدر للبول ، مما يعمل على فقد الماء من الجسم ، والتعرض للجفاف ، كما يؤدي لكثرة التبول ليلاً ، والاصابة بالأرق .

– تناول الطعام على وجبات متعددة ، وليس دفعة واحدة ، وتوزيع الطعام على وجبات صغيرة بين الافطار والسحور ، وعلى فترات قريبة .

– الاهتمام بالتجمعات الأسرية في الشهر الكريم ، للعمل على اسعاد كبار السن ، وفتح الشهية ، وزيادة الرغبة في تناول الطعام .

– الالتزام بنمط الغذاء المناسب لكل مسن حسب الحالة الصحية والمرضية ،

وخاصة مرضى القلب ، والسكري ، والضغط ، ومراجعة الطبيب المعالج

قبل بدء الصيام ، للحصول على الارشادات والنصائح الخاصة بغذاء المسن في فترات الصيام .

نمط غذائي لكبار السن في رمضان :

– ينصح بتناول 3 أكواب من اللبن الرائب أو الحليب الخالي الدسم في الفترة من الافطار وحتى وقت السحور .

– تناول 100جم من اللحوم البيضاء ، أو اللحوم الحمراء خالية الدسم ، أو السمك ، أو الدجاج .

– تناول 2-3 بيضات خلال الأسبوع ، وبفضل البيض المسلوق .

– تناول الخضروات المسلوقة ، والاكثار من الخضروات الورقية .

– تناول الفاكهة يومياً خلال وجبتي الافطار والسحور .

متى يمنع كبار السن من الصيام؟

قد يوصي الطبيب لبعض كبّارِ السنّ بالإفطار، وذلك لكونهم مصابين بحالات مرضية معينة، وبالأخصّ تلك المشاكل الصحية التي تستدعي أخذ الأدوية ضمن وقتٍ لا يحتمل التأجيل أو التغيير،

ومن الأمثلة على الحالات المرضية التي يوصي فيها الطبيب لكبير السنّ أن يفطر ضمن الآتي:

عند وجوب تناول بعض الأدوية مع الطعام، كمثلِ أدوية منع الغثيان أو الأدوية المعالجة لتهيج المعدة.
ضمن حالاتِ مرض القلب أو اضطراب ضغط الدمِ، إذ إن هذه الحالات أكثر عرضة لاضطراب معدلات البوتاسيوم والصوديوم أثناء الصيام.
حالات مرضى السكّري الذين لا تنتظم لديهم قراءات سكّر الدمِ، فهذا يعرضهم لتبعاتٍ تؤثر على صحّة الجسم بأكمله.

 مرجع 

السابق
اهمية الدار للمسنين
التالي
نصائح رمضانية لكبار السن

اترك تعليقاً