اهمية الدار للمسنين

اهمية الدار للمسنين

اهمية الدار للمسنين

 

اهمية وجود دار للمسنين :

 

ان المسنين من اكثر الاشخاص في حاجة الي اهتمام و رعاية فان الانسان في تقدم عمره يكون عاجز علي القيام بكثير من الاعمال المعتادة التي كان يقوم بالقيام بها مثل اعداد الطعام و غسل الملابس و المسن هو من تجاوز سن الستون عاما و يكون غير قادر علي القيام بأي من الاعمال.

فيحتاج للمساعدة من جليسه او احد من افراد عائلته ليقوم بتوفير الرعاية الكاملة للمسن فاذا لم يتم توفير الوقت الكافي يتم احضار له جليسة للقيام بخدمته بصورة كاملة او يتم نقله للعيش بدار رعاية مسنين و لكن بعد موافقة منه حتي لا يشعر بانه غير مرغوب به و يشعر بالوحدة و الاكتئاب

و ان المسن تتأثر حالته النفسية كثيرا مقارنة بأي وقت او مرحلة اخري لذلك يجب ان نحذر في التعامل و اذا تم نقله لدار رعاية مسنين يجب ان يتم اختيارها مناسبة .

الاهتمام بالمسنين ورعايتهم:

لقد كان الاهتمام العالمي كبيراً بقضية رعاية المسنين وصحتهم .. وقد تمثل هذا الاهتمام في أن الأمم المتحدة اعتبرت عام 1999م

 

، كما وأن منظمة الصحة العالمية جعلت هذه القضية موضوعها ليوم الصحة العالمي مما يعني أنه الموضوع

 

الذي يركز عليه طوال العام .. وقد حفل العالم كله بما في ذلك العالم العربي بنشاط مركز لموضوع المسنين ورعايتهم حيث عقدت

 

الندوات والمؤتمرات المحلية والاقليمية والدولية لتسليط الضوء على قضية المسنين بهدف التبادل والاستفادة من الخبرات والتجارب

 

والأساليب في مجال معالجة قضايا المسنين وتوفير الرعاية الكريمة الطبية والاجتماعية لهم . ارخص دار مسنين

 

ويؤكد تقرير الأمم المتحدة على ضرورة توفير الحماية للمسنين بأوسع من مسألة الاتجاه نحو علاجهم وضرورة الاتجاه نحو توفير أبعاد

 

رفاهيتهم من خلال ملاحظة العلاقة بين السلامة الجسمية والنفسية والاجتماعية والبيئية وهذا الأمر يتطلب تعاوناً واسعاً بين الدولة والمجتمع وأسر المسنين والمسنين أنفسهم . ارخص دار مسنين

 

وقد أكد المؤتمر الدولي في فيينا عام 1988م على قواعد المشروع العملي المتعلق بالمسنين . كما أكد المؤتمر الأسري الرابع

 

الذي عقد في جزيرة بالي عام 1992م على سياسة التأهيل في جميع سنى العمر لمرحلة الشيخوخة . كما أوصى الدول بتوفير

 

امتيازات اقتصادية كالإعفاء من الضرائب للعوائل التي تقوم برعاية المسنين . ارخص دار مسنين

 

أما المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والذي عًقد في القاهرة عام 1994م فقد ذكر في البند (ج) من الفصل السادس للنمو السكاني

 

أن على الدولة أن تستهدف مسألة تعزيز الاعتماد على الذات لدى المسنين وتعزيز نوعية الحياة بتمكينهم من العمل والعيش بصورة

 

مستقلة لأطول وقت ممكن ووضع نظم للرعاية الصحية علاوة على نظم الضمان الاقتصادي والاجتماعي عند الشيخوخة حسب الاقتضاء .

 

أما المؤتمر الذي عقده قادة الدول في مجال التنمية الاجتماعية عام 1995م في كوبنهاجن فقد أوصى الدول ببذل مساعي خاصة

 

في حماية المسنين وخصوصاً المعلولين منهم من خلال تقوية نظام الحماية العائلية وتحسين مكانتهم الاجتماعية وضمان وصولهم

 

إلى الخدمات الأساسية الاجتماعية وضمان الأمن المالي.

 

 

الاهتمام بتوفير الراحة لكبار السن:

 

يجب ان يتم اختيار دار مسنين مناسبة تجعل المسن يشعر بالراحة في الجلوس بالمكان مثل دار المسنين جنه الياسمين  الذي يقدم افضل الخدمات الترفيهية و الرياضية و غيرها

فيكون متاح جهاز التلفاز بكل الغرف لتوفير الترفيه مع الصحف و المجلات و لعب الطاولة و الشطرنج مع الاخرين فيتم تكوين صدقات و علاقات لعدم الشعور بالوحدة

و هذا ما تسعي له دار المسنين كما انه من الممكن ان يتم مشاركة الغرفة , مع توفير مساحات خضراء للحديقة التي بها الاشجار و الزهور التي تجعل المسن يشعر بالراحة مع تقديم افضل الجليسات الذين يقومون باعداد الطعام الصحي المناسب لصحة المسن

و اعطاء الدواء في ميعاده كما يجب ان يتم الاهتمام بنظافة الغرف و غسل الاقمشة دائما و التخلص من القمامة يوميا مع غسل سلة القمامة للتخلص من الجراثيم و البكتيريا لتجنب وجود حشرات التي تزعج الانسان

و قد تسبب الامراض و ان المسن تكون مناعته ضعيفة مما يجعله سهل ان يتعرض للامراض فيجب ان يتم الاهتمام جيدا بصحة المسن مع وجود اطباء دائما للقيام بفحصه.

اقرا عن الحالة النفسية للمسنين

 

السابق
مساعدة كبير السن المصاب باضطراب في النوم؟
التالي
نمط غذائي لكبار السن في رمضان

اترك تعليقاً