المشاكل النفسية للمسنين

رعاية مسنين ,المشاكل النفسية للمسنين

المشاكل النفسية للمسنين

يعاني كثيرون من كبار السن من مشاكل نفسية نتيجة ضغوط الحياة والهموم اليومية علماً بأن بعض تلك المشاكل تستدعي زيارة الطبيب أو المعالج النفسي خصوصاً أن حل مشاكل كبار السن يكون أكثر صعوبة.

المسن:

كبير السن هو من تقدم به العمر وأصبح عجوزاً واعتبرت منظمة الصحة العالمية أن مرحلة الكهولة أو الشيخوخة تبدأ من عمر الخامسة والستين

فما فوق وعادة ما يقل نشاط الأفراد في هذه المرحلة ويغلب على أجسامهم الضعف والوهن ويعتبرون أنفسهم غير منتجين

بعد أن كانوا أساساً للعطاء وقد يظنون بأنهم أصبحوا عالة على المجتمع بشكل عام وعلى أسرهم بشكل

خاص وكل هذه الأمور تنعكس سلباً على صحتهم وحالتهم النفسية وتبدأ مرحلة القلق والتفكير في المستقبل وما يخبئه لهم.

اقرأ عن افضل دار للمسنين

التعامل مع مشكلة الخرف عند كبار السن:

يمكن أن يواجه المسن العديد من أعراض الشيخوخة مثل: العجز في التفكير، وضعف في الذاكرة وضعف القدرة على التعبير عن المودة أو الامتنان فقد يهاجم المسن أولاده أو أحفاده لعدم اتصالهم به وذلك بسبب نسيانه حصول ذلك بعد فترة قصيرة من الوقت ويمكن التعامل مع مثل هذه المشكلات بالتجاهل وتحويل تركيز المشاعر لأشياء أخرى مثل خلق روتين من الأنشطة مثل الاستماع للموسيقى أو الطهي وذلك في محاولة للتأقلم مع أعراض وعلامات الخرف لديه كما يمكن الحصول على المساعدة من محترف في رعايته.

مبادئ التعامل مع كبار السن :

وضعت الجمعية العامة للأمم المتحدة عدداً من المبادئ التي اعتمدتها من أجل التعامل مع الكبار في السن وتتمثل تلك المبادئ بما يأتي:

مبدأ الاستقلالية:

يتمثل هذا المبدأ بالعديد من النقاط وهي كما يأتي:

الحصول على القدر الكافي من الماء والغذاء والملابس ومكان للعيش والعناية الصحية.

إتاحة فرص العمل للمسنين لضمان مدخول مادي لهم.

إتاحة الفرص للمسنين للمشاركة في البرامج التعليمية والتدريبية.

ضمان عيش المسنين في بيئة آمنة.

إتاحة الفرصة للمسنين للعيش في منازلهم ولأطول مدة زمنية.

مبدأ المشاركة:

يعتمد مبدأ المشاركة على ثلاث نقاط تتمثل بما يأتي:

استمرارية اندماج المسنين في مجتمعهم ومشاركتهم في النشاطات التي تساعد على ترفيههم إضافة إلى مشاركتهم في النشاطات التي تساعد على إعطاء خبراتهم للأجيال الشابة.

إتاحة فرص خدمة المجتمع للمسنين وذلك من خلال تطوعهم بإنجاز الأعمال التي تتناسب مع قدراتهم.

تشجيع المسنين على تشكيل تجمعات أو رابطات خاصة بهم.

مبدأ الرعاية:

يعتمد مبدأ رعاية المسنين على العديد من النقاط والتي تتمثل بما يأتي:

 أن يحصل المسنين على الرعاية والحماية من عائلاتهم ومن مجتمعهم وأن تكون تلك الرعاية وفقاً للأعراف والقيم الخاصة بالمجتمع.

 يتمكن المسنون من الحصول على الرعاية الصحية المناسبة وأن يتمكنوا من الحصول على الرعاية التي تكفل حصولهم على المستوى الذهني والعاطفي والجسدي المثالي لهم مع الحرص على حمايتهم من الإصابة بالأمراض.

أن ينتفع المسنون من الرعاية داخل مؤسساتهم التي تؤهلهم وتحميهم وتحفزهم ذهنيا.

الحرية وحقوق الإنسان عند إقامتهم في دور المسنين بهدف الحياة أو العلاج وتأمين الكرامة والاحترام لهم والاحتياجات الخاصة بهم.

مبدأ تحقيق الذات:

يعتمد مبدأ تحقيق الذات على عاملين يتمثلان بما يأتي:

 أن يتم تقديم فرص التنمية التامة لإمكانيات المسنين وذلك تبعاً لإمكانياتهم.

أن يتمكن المسنون من الاستفادة من الموارد المجتمعية والتي تتمثل بالموارد الروحية والثقافية والترويجية والتعليمية.

مبدأ الكرامة:

يعتمد مبدأ كرامة المسنين على عاملين هما:

تاحة فرصة العيش بكرامة وأمن للمسنين دون أن يتعرضوا للاستغلال أو لسوء المعاملة.

أن تتم معاملة المسنين بعدالة بغض النظر عن أعراقهم أو أعمارهم أو أجناسهم أو حتى حالاتهم الصحية.

المرجع 

السابق
Case Study Writing Service: Cheap Help From Professional Writers – Craft My Case Study For Me
التالي
كيفية التعامل مع المسنين

اترك تعليقاً