الرعاية الكاملة بالمسنين

رعاية مسنين ,الرعاية الكاملة بالمسنين

الرعاية الكاملة بالمسنين

المسنين:

يدل المسن باللغة على الرجل الكبير ويقول العرب أسن الرجل بمعنى كبر سنه أما اصطلاحاً فيشير إلى

الإنسان الذي تقدم به العمر ورافق ذلك عجز عن رعاية الذات وخدمتها فانتقل من مرحلة العطاء والإنتاج إلى مرحلة

الاستهلاك والاعتماد على الآخرين لرعايته كجزء من رد الجميل لما قدمه في مرحلة شبابه.

أنواع الخدمات المقدمة:

تقوم دار رعاية المسنين بتقديم خدمات مختلفة للمسنين نذكر منها ما يلي:

 تأمين السكن:

يتمتع المسن بغرفة خاصة به أو بغرفة يتشاركها مع غيره من المسنين وله سرير خاص وأغطية وخزانة وكل مستلزمات النوم بالإضافة إلى مستلزمات معيشته وحاجياته الشخصية.

الرعاية الصحية:

يشكو معظم المسنين من مشاكل صحية قد تكون طبيعية كعدم القدرة على الحركة بسهولة أو أوجاع في المفاصل فيما يتعرض بعضهم للإصابة بأمراض خطيرة تتطلب العناية الفائقة كالجلطات الدماغية.

الخدمات الترفيهية:

يواجه المسنون مشكلة الانسجام مع فكرة العيش في دور الرعاية لذا تعمل بعضها جاهدة على توفير الجو المريح لهم

وجعلهم يشعرون على الدوام وكأنهم في منازلهم وبين أحبائهم وذلك من خلال عمل بعض الأنشطة الترفيهية لهم

كاصطحابهم إلى بعض الأماكن الطبيعية المناسبة كالمتنزهات والمساحات المفتوحة أو عمل حفل تكريم لهم بين الحين

والآخر إلى جانب استقبال الزائرين الذين يحب أن يروهم لتجديد شعوره بالاختلاط بالناس والحياة العامة.

الأنشطة الرياضية:

تلعب الرياضة دوراً مهماً في طرد الضجر الذي يشعر به المسن كما أنها من الأمور الضرورية لتحسين صحته العامة

كرياضة المشي وبعض التمرينات الرياضية الخفيفةإلى جانب ممارسة الألعاب العقلية كالشطرنج.

الأنشطة الثقافية:

وتتمثل بتنظيم الندوات التي تناسب ميولهم وأعمارهم بالإضافة لتوفير الصحف والمجلات وبعض الكتب ووسائل الإعلام الأخرى كالتلفاز والراديو.

طرق رعاية الكاملة للمسنين:

لكي نستطيع تقديم الرعاية للمسن بالشكل الصحيح لا بد من التعرف على التغيرات التي تحدث له في هذه المرحلة العمرية وهذه التغيرات هي:

التغيرات الجسدية:

كلما تقدم الإنسان في السن تظهر عليه تغيرات فسيولوجية تصل في مراحلها الأخيرة إلى الضعف الجسدي فترتخي عضلات جسده وكذلك أعصابه فهنا يحتاج المسن إلى مساعدته بقضاء حوائجه اليومية.

التغيرات النفسية:

يعيش المسن تحت ضغوط نفسية كبيرة لإحساسه بالضعف وبحاجته إلى المساعدة والعون لذا يجب التعامل معه

من منطلق الواجب وليس الإحسان وإقناعه بأن هذه هي سنة الحياة وأن كل صغير سيصل هذه المرحلة ويصبح بحاجه إلى المساعدة وما هي إلا أدوار فأنا أعتني بوالدي من أجل أن يعتني بي بني.

اقرأ عن التغذية السليمه لكبار السن

التغيرات الغذائية:

لم يعد باستطاعة المسن تناول أي غذاء خاصة إذا كان مصاباً ببعض الأمراض فيجب التعرف على الأطعمة التي تناسبه والتي تحتوي على الفيتامينات ومواد غذائية سهلة الهضم.

التغيرات الصحية:

إن ضعف جسم المسن يقلل من قدرته على مقاومة الأمراض لذا يجب التعرف على الأمراض التي يعاني منها أولا ومن ثم توفير البيئة الصحية التي تقلل من إصابته بالأمراض.

التغيرات الاجتماعية:

إن تواصل المسن مع أصدقائه مهم جداً فيجب توفير البيئة المناسبة لتسهيل جلوس المسن مع أصدقائه خاصة رفاق الشباب وتذكيره بمرحلة قوته وعنفوانه لمساعدته على استعادة ثقته بنفسه.

مما سبق يتضح لنا أن المسن يحتاج إلى رعاية واهتمام كبيرين فلا بد لنا أن نكون أهلاً لذلك حتى لا نشعرهم بضعهم وقلة حيلتهم فأنا اليوم قوي لكن لا بد من يوم يأتي أحتاج فيه من يساعدني ويساندني في ضعفي هذا.

المرجع 

السابق
By delivering utilization of free essay samples being a assist, learners can create essays about any topic
التالي
The best way a Letter of Recommendation Writing Service Operates – Primary notch Writers As part of your LoR

اترك تعليقاً