مسمار العظم

دار مسنين

مسمار العظم

يمكن تعريف مسمار العظم على أنه النمو العظمي البارز الذي يظهر في الجزء الخلفي من كعب القدم أو أسفله الناجم عن تجمع رواسب الكالسيوم تحت عظم الكعب وغالبا ما يترافق ظهور مسمار العظم مع حدوث التهاب الوتر العقبي والذي يسفر عنه ظهور عدد من الأعراض المختلفة على المصاب كالألم الذي يشعر به في الجزء الخلفي من الكعب عند سحب مقدمة القدم ويمكن أن يحدث مسمار العظم وحده أوقد يكون مرتبط بأمراض الكامنة.أقراء عن أسباب تقرحات اللسان

أعراض مسمار العظم:

في الواقع لا تظهر أعراض وجود مسمار العظم على جميع المصابين فالبعض يكشف عن إصابته بمسمار العظم عن طريق تصوير عظام القدم بالأشعة السينية والذي يكون بغرض الكشف عن وجود مشكلة أخرى وبشكل عام هناك العديد من الأعراض المختلفة التي قد تترافق مع الإصابة بمسمار العظم يمكن ذكر بعضا منها كما يأتي:

 1-تعرض مقدمة الكعب للانتفاخ والالتهاب.

2-الشعور بألم حاد في الكعب عند الوقوف والاستناد عليه صباحا.

3-ملاحظة وجود بروز صغير شبيه بالعظم أسفل كعب القدم.

4-المعاناه من استمرار وجود ألم غير حاد في الكعب باقي ساعات اليوم.

5-وجود جزء في قاعدة الكعب يثير الألم عند لمسه وذلك من شأنه أن يجعل المشي حافي القدمين عملية صعبة.

6-الإحساس بوجود حرارة في الجزء المصاب.

أسباب الإصابة بمسمار العظم:

يمكن ذكر بعض من الأسباب التي قد تكمن وراء الإصابة بمسمار العظم على النحو الآتي:

1-الإصابة بالتهاب الرباط الأخمصي فهناك ما يقارب 70% من الأشخاص الذين يعانون من وجود مسمار العظم يعانون في الوقت نفسه من مشكلة التهاب الرباط الأخمصي.

2-الإصابة بمشاكل صحية أخرى مثل: التهاب المفاصل الارتكاسي.

3-الفصال العظمي.

4-التهاب الفقار اللاصق.

5-فرط التعظم الهيكلي المنتشر مجهول السبب.

علاج مسمار العظم:

هناك العديد من الخيارات العلاجية التي يمكن اللجوء إليها في حالة الإصابة بمسمار العظم يمكن ذكر بعض منها في ما يأتي:

 1-تناول الأدوية التي يمكن صرفها دون الحاجة لوصفة طبية مثل: الآيبوبروفين والأسيتامينوفين والأسبرين.

2-استخدام الكمادات الباردة فمن الممكن أن يساعد استخدام كمادات الثلج في تخفيف أعراض مسمار العظم خاصة بعد المشي أو ممارسة التمارين الرياضية.

3-الحصول على القدر الكافي من الراحة بعد ممارسة الأنشطة أو الوقوف لفترات طويلة.

4-ممارسة تمارين الإطالة فقد تساعد هذه التمارين في تخفيف الأعراض خاصة عند ممارستها ليلا قبل الخلود إلى النوم.

5-ارتداء الجبيرة الليلة حيث تساعد هذه الجبيرة في المحافظة على شد اللفافة الأخمصية ومنع ارتخاءها أثناء النوم فارتخاء اللفافة الأخمصية يتسبب في الشعور بالألم صباحا.

تعرف على أعراض مسمار العظم

6-استخدام حقن الكورتيزون المضادة للالتهاب والتي يتم حقنها في اللفافة الأخمصية بهدف التقليل من الألم والالتهاب وبالرغم من فعالية حقن الكورتيزون وقوتها في تخفيف الألم والالتهاب يعمل الطبيب على الحد من عدد الحقن التي يتم إعطاءها للمصاب فتكرار أخذ حقن الستيرويد قد يؤدي إلى تمزق اللفافه الأخمصية.

7-ارتداء الأحذية الداعمة والمقاويم فالأحذية التي تحتوي على بطانة سميكة ومريحة قد تساعد في تخفيف الألم والضغط عن الكعب أثناء المشي أو الوقوف.

8- العلاج بالأمواج الصادمة من خارج الجسم حيث تعمل هذه الأمواج ذات الطاقة العالية على تحفيز عملية شفاء نسيج اللفافه الأخمصية التالف.

9-طرق حديثة لعلاج مسمار العظم منها ما يأتي: الاستئصال الراديوي.

10-تقنية العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية  التنشيط بالحقن.

11-العلاج الجراحي يتم اللجوء إليه لعلاج مسمار العظم الملتهب والمزمن وذلك في حال فشلت الطرق الأخرى في التخفيف من الأعراض التي يعانيها المصاب واستمرارها لفترة تتجاوز 9-12 شهر ومن التقنيات الجراحية المستخدمة لعلاج مسمار العظم ما يأتي:

1- إزالة مسمار العظم جراحيا.

2- إرخاء اللفافة الأخمصية.

تعرف على أعراض مسمار العظم

المرجع

السابق
أسباب تقرحات اللسان
التالي
أسباب مرض البهاق

اترك تعليقاً