التهاب جفن العين

التهاب جفن العين

التهاب جفن العين 

 

التهاب جفن العين: 

يُمثل التهاب جفن العين أحد الحالات التي تؤثر في الجفون؛ تحديدًا المنطقة المُحيطة بقاعدة الرموش مُسبّبًا ذلك تكتّل الرموش والتصاقها حول الرموش

و يُشار إلى أنّ حالة التهاب جفن العين يمكن أن تؤثر في أيّ شخصٍ وفي أيّ عمر، ويُمكن تصنيف التهاب جفن العين إلى نوعين؛ ألا وهما حادّ و مُزمن

ويُشار إلى أنّ النوع المزمن هو الأكثر شيوعًا، بحيث يتمّ تشخيص هذه الحالة وتأكيد الإصابة بها عن طريق استفسار الطبيب عن الأعراض

وأخذ التاريخ الطبي للمريض، إضافةً إلى فحص العيون والجفون، وفي هذا المقال سيتمّ توضيح كيفية علاج التهاب جفن العين.

يُشار إلى أنّ حالة التهاب جفن العين لا تُشكّل خطرًا بحدّ ذاتها إلّا أنّها قد تُسبّب مضاعفات مُعينة إذا تمّ تركها دون علاج بما يؤثر في صحّة المريض، ويُمكن بيان أبرز أعراض التهاب جفن العين :

  • احمرار العين أو جفونها، وانتفاخها. 

  • الحكّة في منطقة جفن العين. 

  • الشعور بالألم في منطقة جفن العين. 

  • الشعور بوجود رمل في العين. 

  • ظهور رقائق أو قشور حول جذور الرموش. 

  • التصاق الجفون ببعضها البعض خاصّة صباحًا عند الاستيقاظ من النوم. 

 

 

أسباب التهاب جفن العين: 

يجدر توضيح المُسبّبات التي قد تؤدي إلى تطوّر هذه الحالة، وفي الحقيقة لا يُعرف السبب الدقيق لحدوثها

ولكن يُعتقد بأنّ هذه الحالة قد تكون ناتجة عن

  • فرط نمو البكتيريا

  • أو انخفاض أو تحطّم الزيوت الطبيعية التي تُنتجها جفون العين

ويُمكن بيان عوامل الخطر الأخرى التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب جفن العين على النّحو الآتي: 

 

  • الإصابة بحالة تُعرف بالتهاب الجلد الدهني، أو الأكزيما الدهنية، أو النملة الدهنية، ويُشار إلى أنّ هذه الحالة تؤثر في مناطق عدّة من الرأس؛ بما في ذلك فروة الرأس، أو الحاجبين، أو الجفون، أو المنطقة الجلديّة خلف الأذنين، أو تجاعيد الأنف. 

  • الإصابة بالحساسية التي تؤثر في الرموش، ويُعد ذلك حالة غير شائعة. 

  • النّمو الزائد للبكتيريا التي توجد في الوضع الطبيعي على الجلد. 

  • مرض الوردية، وتتمثل هذه الحالة الجلدية بظهور طفح أحمر على الوجه.

 

 

 

مضاعفات التهاب جفن العين :

مشاكل جلد الجفن: 

إذ قد يُعاني المريض من بقاء الندوب على الجفون كردّ فعل نتيجة الإصابة بالتهاب جفن العين لفترةٍ طويلةٍ من الزمن، وقد يتضمّن ذلك تحوّل حواف الجفن إلى الداخل أو للخارج. 

تعرف على أسباب حرقة العين 

 

اضطرابات العيون: 

فقد يُعاني المريض من إفراز الدموع بشكلٍ مُبالغ فيه، أو قد يُعاني من جفاف العيون

إذ قد يترتب على الإصابة بالتهاب جفن العين تراكم الزيوت غير الطبيعية والقشور الناتجة في غشاء الدموع؛

بحيث يبدو مظهرها كالقشرة المُصاحبة لقشرة الرأس، ممّا قد يؤثر في إنتاج الدموع نظرًا لاضطراب إنتاج العين من الماء والزيوت والمخاط الذي يلعب دورًا في إنتاج الدموع

وقد يترتب على ذلك تهيّج العيون والمُعاناة من أعراض تدمّع العيون أو جفافها. 

صعوبة في ارتداء العدسات اللاصقة: 

إذ إنّ التهاب الجفن من شأنه التأثير في رطوبة العيون، وبالتالي فإنّ ارتداء العدسات اللاصقة قد يُشعر الشخص بعدم الراحة. 

شحاذ العين: 

وتُعرف هذه الحالة أيضًا بمصطلح الجليجل، وتتمثل هذه الحالة بتطوّر العدوى بالقرب من قاعدة الرموش

ويترتب على ذلك انتفاخ حافة الجفن؛ تحديدًا الجزء الخارجي منها، بحيث يُصاحب ذلك الشعور بالألم

وعادةً ما يكون ظهور هذه الحالة أكثر وضوحًا على سطح الجفن. 

البردة:

وتُعرف هذه الحالة أيضًا بمصطلح الكالزيون، إذ تحدث هذه الحالة نتيجة وجود انسداد في إحدى الغدد الزيتية الصغيرة الموجودة على حافة الجفن، تحديدًا خلف الرموش مباشرة، إذ قد تتأثر هذه الغدّة بالبكتيريا مُسبّبًا ذلك انتفاخ الجفن واحمراره. 

التهاب الملتحمة المُزمن:

ويُطلق على هذه الحالة أيضًا مصطلح العين الورديّة، ويُشار إلى أنّها قد تحدث بشكلٍ مُتكرر على خلفيّة الإصابة بالتهاب جفن العين. 

إصابة القرنية: 

إذ إنّ التهيّج المُستمر في الجفون الملتهبة أو الرموش من شأنه أن يتسبّب الإضرار بالقرنيّة، ويزداد خطر الإصابة بالتهاب القرنيّة في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من عدم رطوبة العيون بشكلٍ كافٍ.

مرجع

السابق
التهاب مفصل الفك
التالي
علاج انتفاخ الجفون

اترك تعليقاً