الوقاية من السرطان بالغذاء الصحي

الوقاية من السرطان بالغذاء

الوقاية من السرطان بالغذاء الصحي

أصبح هناك العديد من الأشخاص حول العالم يصابون بأنواع مختلفة من السرطان وذلك يرجع لعوامل كثيرة و لكن السؤال هنا هل يمكن الوقاية من السرطان ؟

 

سنعرف ذلك في هذا المقال 

يحدث السرطان عندما يفقد الجسم سيطرته على نمو الخلايا، فالسرطان هو نموٌّ غير منضبطٍ للخلايا غير الطبيعيّة في الجسم؛ حيثُ تُشكّل الخلايا القديمةُ خلايا جديدةً غير طبيعيّةٍ،

ويعدُّ هذا أمرًا مخالفًا لطبيعة نمو الخلايا التي تقتضي موت الخلايا القديمة، ونتيجةً لذلك فإنّ الخلايا غير الطبيعيّة الزائدة تتجمّع و تكون كتلةً من الأنسجة تُعرف بالورم

ومن الجدير ذكره أنّ السرطان لا يرتبط بتشكّل الورم بشكلٍ دائم، فقد يتطوّر السرطان دون تشكّل أيّ ورم، كما يحدث في حالات سرطان الدم.

طرق الوقاية من السرطان: 

كما يُقال دائماً فأن الــوقايةٍ خيرٌ من العــلاج”

وكذلك الحال مع السرطان؛ حيث تساهم الوقاية من السرطان في تقليل فرص الإصابة به، وبالتالي تقليل الناتجة عن ازدياد عدد حالات السرطان الجديدة وعدد الوفيات الناتجة عنه ويمكن الوقاية من السرطان عن طريق:

  • معرفة عوامل الخطر المُرتبطة بالجينات

  • أو في أنماط الحياة

  • أو في البيئة المحيطة

  • والإلمام بآلية التعامل معها

واحد النصائح التي يُمكن اتباعها لتقليل فرصة الإصابة بالسرطان والوقاية منه هو الغذاء.

الوقاية من السرطان بالغذاء الصحي 

تناول الطعام الصحّي: 

إنّ لاتباع نظام غذائي صحي دور في الوقاية من العديد من الأمراض الخطيرة، ويعدّ السرطان أحد هذه الأمراض

فما يتمُّ تناوله من أطعمةٍ ومشروباتٍ أو يتمّ تجنّبه يكون ذو تأثيرٍ قويًّ في الصحّة، ولتحقيق الهدف الوقائيّ من الغذاء فإنّه يجب تضمين النظام الغذائي مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنيّة بمضادات الأكسدة 

  • كالخضراوات

  • الفاكهة

  • المكسرات

  • الفاصوليا

  • الحبوب الكاملة

  • الدهون الصحّية

ومن ناحيةٍ أخرى فإنّه من الضروري تقليل تناول كلٍّ من

  • الأطعمة المُصنّعة أو الجاهزة

  • والأطعمة المقليّة

  • والسكّريّات

  • والكربوهيدرات المكررّة 

  • والدهون غير الصحّية

وعليه يُمكن تحقيق الوقاية من السرطان عن طريق اتباع نظام غذائي صحي، مع الأخذ بالاعتبار النّصائح الغذائيّة التالية:

تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف؛ كالخضراوات والفاكهة بالإضافة إلى الحبوب الكاملة، حيث تحافظ هذه المجموعات الغذائيّة على صحّة الجهاز الهضمي وتنقل المركّبات المُسببة للسرطان وتحملها بعيدًا قبل أن تُسبب السرطان

حيثُ تساهم الأطعمة الغنية بالألياف في الوقاية من عدّة سرطانات؛ خاصّة

  • سرطانات الجهاز الهضمي

  • سرطان القولون

  • سرطان المستقيم

  • سرطان المعدة

  • سرطان الفم

  • سرطان البلعوم

تناول نظام غذائيٍّ غنيّ بالدّهون الصحّية التي تقي من السرطان؛ مثل الدهون غير المشبع والموجودة في 

  • المكسرات

  • الأسماك

  • زيت الزيتون

 كما تُساهم أحماض أوميغا 3 الموجودة في سمك السلمون، وسمك التونة، وبذور الكتّان في الحفاظ على صحّة الدماغ والقلب ومنع حدوث الالتهاب،

ومن ناحيةٍ أخرى يجدُر تجنّب الدهون المتحولة والزيوت المهدرجة جزئياً الموجودة في الأطعمة المُصنّعة والمقليّة

  • كالبطاطا المقليّة

  • الدجاح المقليّ

  • البسكويت

  • الكعك

  • الفطائر

  • البيتزا

كما يجب التقليل من تناول الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان والحرص على ألّا تزيد الحصّة اليومية من الدهون المشبعة عن 10% من مجموع السعرات الحراريّة اليومية.

تقليل كميات الأطعمة التي تحتوي على نسبٍ عاليةٍ من السكّر، والملح، والدهون المُضافة؛ لِما توفره من سعراتٍ حراريّة زائدةٍ عن حاجة الجسم، حيث يؤدي تناولها المُنتظم والدائم إلى زيادة الوزن والسّمنة ممّا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ومن أمثلة هذه الأطعمة:

  • الحلوى

  • ألواح الشوكولاتة

  • الرقائق المالحة

  • الحلويات المجمّدة

  • المقرمشات

ومن الجدير ذكره أنّ الملح قد يكون عامل خطر يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان المعدة

ويوجّه الخبراء الأشخاص إلى ضرورة تقليل استهلاك المشروبات المحتوية على نسبٍ عاليةٍ من السّكر، مثل:

  • المشروبات الغازيّة

  • مشروبات الطّاقة

  • الشاي المُثلّج المُحلّى

  • عصائر الفاكهة

  • الكوكتيلات

  • مشروبات القهوة والشاي

  • المياه المدعّمة بالفيتامينات

و الاستعاضة عنها بالمشروبات قليلة السكّر ذات السعرات الحرارية القليلة

  • كالماء

  • الحليب

  • الشاي والقهوة غير المُحلّاة

تجنّب شرب الكحول: 

لارتباطه بأمراضٍ وسرطانات متعددة؛

  • كسرطان الثدي

  • سرطان القولون

  • سرطان المستقيم

  • سرطان الكبد 

 

و سرطانات القناة الهضمية

كسرطان الفم

سرطان البلعوم

سرطان المريء

اعتماد المصادر الغذائيّة بالدرجة الأولى:

للحصول على الفيتامينات والمعادن بهدف الوقاية من السرطان

ما لم ينصح الطبيب بتناول المكملات الغذائية والفيتامينات من مصادرٍ أخرى بهدف تلبية الاحتياجات الغذائية للجسم

مع ضرورة الانتباه إلى أنّه لم يتمّ التوصّل إلى فيتامينات ومكملات غذائيّة مُعينة تقي من الإصابة بالسرطان

كما أنّ هذه المكملات والفيتامينات الشائع استخدامها لهذه الغاية قد تكون غير آمنة ولا يُنصح بتناولها إلا بعد استشارة الطبيب

فالغذاء الصحّي المتوازن كفيلٌ بتزويد الجسم بحاجته من الفيتامينات اللازمة للوقاية من السرطان.

تقليل تناول اللحوم الحمراء وتجنّب اللحوم المُصنّعة، أو تناولها بكميات قليلةٍ وعدد مراتٍ أقلّ إذا لزم الأمر، للحوم المصنّعة من دورٍ في زيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة وسرطان القولون والمستقيم، وتشمل اللحوم المُصنّعة:

  • الهوت دوغ

  • السلامي

  • البيبروني

إضافةً إلى المنتجات التي قد تكون مصنوعة من لحوم الدواجن أو الأسماك المحفوظة بطريقة التدخين أو بالتمليح، أو مُضاف إليها مواد مُعينة؛ مثل النترات.

إعداد الطعام من الصفر:

كلّما أمكن الأمر؛ لسهولة تقديم الخيارات الصحّية في هذه الحالة

إضافةً إلى ضرورة إعادة فرز لائحة الأطعمة ونقل الأطعمة غير الصحّية أو الغنيّة بالسكّر، والملح، والدهون من قائمة الأطعمة اليوميّة إلى قائمة الأطعمة المتناولة بين حينٍ وآخر

وفق خطة غذائيّة متناسبةٍ مع الهدف الأساسيّ والمتمثل بتقليل خطر الإصابة بالسرطان، فالوقاية لا تعني الامتناع بل تعني الاستمتاع بالطعام ضمن حدود الضبط والاعتدال.

 

مرجع

السابق
فوائد حبوب الكولاجين
التالي
أنواع الدهون الدهون المشبعة

اترك تعليقاً