أضرار النعناع

أضرار النعناع

أضرار النعناع

درجة أمان استخدام النعناع الفلفلي

 يُعدُّ النعناع الفلفي آمنًاً في الغالب عند تناول مُستخلصه أو الزيت المُستخرج منه،

كما يُحتمل أمان تناول أوراق النعناع في حال استهلاكها لمُدّة قصيرة، بينما لم يُعرف مدى أمان استهلاكها لفتراتٍ تزيد عن 8 أسابيع،

ومن الجدير بالذكر أنّه قد يُصاحب استهلاك النعناع الفلفليّ عدداً من الأعراض الجانبية، ومنها: حرقة في المعدة، وجفاف الفم.

 كما يعدُّ النعناع الفلفلي آمناً في الغالب عند استخدامه للأطفال والرضّع من خلال إدخاله في أطعمتهم،

بينما يُحتمل أمان استخدام كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي لمنع تفاعله مع الجدار الداخلي للمعدة،

وذلك بالنسبة للاطفال من عمر ثمانية أعوام فما فوق، وبخصوص أمان النعناع أثناء فترة الحمل، والرضاعة الطبيعية،

فإنّه يُعدُّ غالباً آمناً عند استخدامه بالكميّات التي توجد عادةً في الأطعمة،

ولكن درجة أمانه غير معروفة في حال استخدامه للحامل والمُرضع بكميّات كبيرة كالتي توجد في الأدوية،

لذلك يُفضل عدم تناول كميات كبيرة منه في أثناء فترات الحمل والرضاعة.

 

محاذير استخدام النعناع الفلفلي

 يجب الامتناع عن استخدام كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي في حالة الإصابة بمشكلة فقد حمض المعدة،

إذ إنّ الشخص المصاب بها يعاني من عدم قدرة المعدة على إنتاج حمض الهيدروكلوريك،

ولذلك فإنّ تناول كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي قد يؤدي إلى ذوبانها بشكلٍ سريع في الجهاز الهضمي.

يجب الامتناع عن استخدام كبسولات زيت النعناع الفلفلي المُغطاة بالتغليف المعوي في حال الإصابة بالإسهال وذلك لأنها تُسبب حرقة في الشرج.

 قد تتسبب مادة المنثول الموجودة في زيت النعناع الفلفلي بردّة فعلٍ تحسسية لدى البعض،

وقد ينتج عنها بعض المشاكل مثل: التهاب الجلد التلامسي (بالإنجليزيّة: Contact Dermatitis)، أو التورّد أو الإصابة بالصداع.

 كما يؤدي الإفراط في تناول الحلوى بنكهة النعناع الفلفلي إلى الإصابة بالتهاب الفم، وتضخّم حليمات التذوّق.

اقرأ عن فوائد النعناع المغلي 

 

أضرار النعناع المدبّب

 

 درجة أمان استخدام النعناع المدبب

 يُعدّ تناول النعناع المدبب وزيته بالكميات الموجودة في الأطعمة غالباً آمناً، كما يُحتمل أمانه عند استخدامه بكميّاتٍ طبيّة،

ولكن يجب الحذر من الإفراط في تناوله خلال فترة الحمل والرضاعة، إذ يُحتمل عدم أمان الجرعات العالية منه للحامل

لأنّه قد يُسبب بعض الأضرار في الرحم، ومن الجدير بالذكر أنّه لا توجد أدلّةٌ كافيةٌ حول أمان النعناع المُدبب للمرأة المُرضع؛

ولذلك تُنصح المرأة المُرضع بعدم تناوله بكميّاتٍ أكبر من الموجودة في الطعام

محاذير استخدام النعناع المدبب

مرضى اضطرابات الكلى:

من المحتمل أن شرب كمياتٍ كبيرة من شاي النعناع المدبب قد يزيد سوء حالة مرضى اضطرابات الكلى، فكلما زادت جرعات شاي النعناع المُدبب زاد تأثيرها على الكلى.

 

 أمراض الكبد:

حيث إنّ شرب المرضى الذين يعانون من أمراضٍ في الكبد لكميّاتٍ كبيرةٍ من شاي النعناع المدبب قد يزيد الأضرار في الكبد، وقد يؤدي إلى تفاقم أمراضه.

 

مرجع 

السابق
فوائد النعناع المغلي
التالي
الأطعمة التي يُنصح كبار السن بتجنب تناولها

اترك تعليقاً